اختر نوع البريد الالكتروني

مواقع صديقة





( قسم الإعلام ) على إثر الاتصالات التي تمت مع قسم الإعلام بأن عمليات الحفر قد بدأت في منطقة الدفة ، إنطلق الفريق الإعلامي إلى الحقل لمواكبة عمليات الحفر من عين المكان حيث هدير الآلات ونسيم الصحراء الممزوج برائحة النفط الغاز .

وقد بدأ العمل بالإجتماع الصباحي للسلامة وتوزيع المهام على المستخدمين والإستماع إلى متطلبات مشرفي مواقع العمل من نواقص وحاجيات وعرض موجز لمراحل العمل اليومي .

عقب الإجتماع كانت لنا وقفة مع المهندس عبدالحكيم مصباح عبدالحفيظ رئيس قسم الحفر وصيانة الآبار بالوكالة والذي قال : بعد توقف دام أربع سنوات باشرنا يوم 29 – 4 – 2018 في حفر البئر B180-59w على عمق 5769 قدم وستكون آلية العمل على أربع مراحل متكونة من غلاف البئر بعمق 300 قدم ثم يغلف البئر بأنابيب خاصة بالتغليف فيما يُعرف بالبطانة وبقطر20 بوصة ، والمرحلة المتوسطة يكون الحفر فيها على 1700 قدم ،وقد أكملنا هذه المرحلة يوم 12-5-2018 وقمنا بعمليات السيمنت وباشرنا العمل في اليوم التالي إذ أن الحفارة تعمل على مدار 24 ساعة ،والمرحلة الثالثة الحفر بقطر 12.25 بوصة وستكون بعمق 5265 ويكون الغلاف بعمق 5264 قدم وبعدها المرحلة الرابعة وهي الطبقة المنتجة وتكون على عمق 5770 وبغلاف بعمق 5769 .

وحول المستهدف ضمن خطة العمل لهذا العام 2018 هو عدد 4 آبار تمتد مابين الواحة والدفة وهي أبار تطويرية لزيادة معدلات الإنتاج .

وكانت زيارة فريق العمل لعدة مواقع في منطقة الدفة حيث انطلقت أولى عمليات الحفر في البئر B180-59w ثم انتقلنا للموقع الجديد المستهدف المدة القادمة B181-59w وتم الوقوف على الحفارة ADWOC#8 في منطقة الدفة عند البئرB96-59W والحفارة APESCO#16 عند البئر B128 -59 . وحول الأعمال المصاحبة لعمليات الحفر قال المهندس عبدالحكيم بأنه لدينا نشاطات وأعمال أخرى بالتعاون مع بعض الشركات الوطنية المقاولة .

وأضاف أيضا بأن الآبار التي تحدثنا عليها آنفا هي تطويرية لأن المكمن لديه زمن معين ويتوقف عن الإنتاج وهنا ضرورة التعويض بآبار جديدة لأن بعضها تحدث لها مشاكل مما يضطرنا لأن نهجرها وتتمثل المشاكل في وقوع مضخة داخل البئر أوتآكل غلاف البئر أوإرتفاع نسبة المياه المصاحبة التي تصل مابين 90 إلى 95 %.

وحول الصعاب التي تواجههم في عمليات الحفر أوضح انه لايخلوا الأمر من بعض الصعوبات فكما هو معلوم أن عمليات الحفر تحتاج لمواد تشغيل ونقل مثل سوائل الحفر والديزل وهذه المواد قد تأتي من البريقة أو بنغازي أو طرابلس وعملية نقلها تأخذ وقتا طويلا ، أيضا الحفارات التي كانت متوقفة منذ أربع سنوات فنجد إن التروس والمحركات والسلاسل والصمامات قد تكلست ،ولكن بجهود العاملين تغلبنا على بعض المشاكل ولله الحمد ونتوقع أن يكون الشغل في الموقع القادم للبئر B181 أفضل بعد أن تغلبنا على عديد الصعاب .

 

واختتم المهندس عبدالحكيم القول : بتوجيه الشكر لقسم الإعلام بالشركة على هذه الزيارة لحقل الواحة والتي تهدف إلى أبراز دور الإدارات ومجهودات العاملين في مختلف مواقع العمل بالحقول النفطية .

هذا وتعتبر إدارة الحفر وصيانة الآبار من الإدارات الرئيسة بالشركة والتي تختص في حفر وصيانة وإستكمال آبار النفط والغاز وآبار الحماية المهبطية والآبار الاستكشافية في الإمتيازات الجديدة وصيانة الآبار المنتجة لدعم القدرة الإنتاجية للشركة كذلك يقع على عاتقها جزء كبير من الإسهام في زيادة معدلات الإنتاج والمحافظة عليه وذلك بزيادة حفر الأبار سواء كانت آبار إنتاج النفط الخام أو آبار المياه التي تستعمل في حقن المكمن لتعزيز الضغط المكمني والمحافظة عليه ، كذلك عليها مسؤولية استكمال صيانة الآبار الأخرى ، وتتمثل عملية الصيانة على مراحل وهي .

- إستبدال المضخات الكهربائية الغاطسة - عزل طبقة المياه المصابة - تنشيط الآبار - استعادة المعدات الواقعة داخل الآبار - وعملية السرود الكهربائية ( تسجيلات الآبار )

يتبع